بعد أيام من التتويج.. غوارديولا يتحدى الدوري الإنجليزي

بيب جوارديولا توسّل بحل سريع لخروقات مزعومة من قبل نادي مانشستر سيتي لقواعد الدوري الإنجليزي الممتاز المالية، مؤكدًا أنه سيبقى مديرًا فنيًا بغض النظر عن نتائج التحقيق.

تم إحالة قضية نادي مانشستر سيتي، الذي توج بلقب الدوري خمس مرات في آخر ستة مواسم، إلى لجنة مستقلة من قبل الدوري الإنجليزي في فبراير بعد توجيه أكثر من 100 تهمة بخرق القواعد المالية للفترة من 2009/2010 حتى 2017/2018، لكن النادي نفى بشكل قاطع الاتهامات.

أكد جوارديولا بقوة أن نادي مانشستر سيتي بريء عندما ظهرت التهم، وقال إن النادي تم "إدانته" بالفعل، وأنه يريح الجماهير بشأن أي احتمال لرحيله عن الاتيحاد.

أعاد مدرب الفريق التأكيد على رغبته في البقاء في المنصب وقال إن النادي "يرغب في الدفاع عن مبادئنا".

وصرّح جوارديولا قائلاً قبل مباراة فريقه المقبلة أمام برايتون في يوم الأربعاء، والتي ستنقل مباشرة عبر قنوات سكاي سبورت: "سأبقى في الموسم المقبل، عندما توجه الدوري الإنجليزي 100 تهمة ضدنا، لا تقلقوا، سنكون هنا".

تشير التقارير إلى أن العملية قد تستمر لسنوات، ولكن جوارديولا يرغب في اتخاذ قرار سريع "لصالح الجميع" حيث تلقي الاتهامات ظلالًا محرجة على احتفالات الفريق بلقب الدوري.

وأضاف: "ما أوده هو أن يتخذ الدوري الإنجليزي أو القضاة قرارًا في أقرب وقت ممكن، ربما ارتكبنا خطأً ما، والجميع سوف يعرف ذلك، وإذا كنا كما نعتقد أننا، وكما فعلنا كنادي لسنوات عديدة بالطريقة الصحيحة، فإن الناس ستتوقف عن التحدث عن ذلك. نحن نود أن يحدث ذلك غدًا، ونأمل أن يكون القضاة غير مشغولين، وأن يروا الأمر ويستمعوا للجانبين، وفي النهاية يقرروا ما هو الأفضل. لأنني على يقين تام بأن ما حققناه على الملعب نحن من يستحقه، ليس لدي أدنى شك".

وعندما سؤل عما إذا كانت الانتصارات قد تغريه بالتفكير في مغادرة ناديه، قال جوارديولا، الذي يمتلك عقدًا حتى عام 2025: "الآن أنا لا أفكر في المغادرة. ولكن، من يعلم؟ أود أن أستمر في الموسم المقبل هنا بغض النظر عن النتائج، ولكن لا أعرف كيف سأشعر بعد الفوز أو الخسارة في المباراتين المقبلتين".

أعرب غاري نيفيل، محلل منصة هلس سبورت، عن وجهة نظره في الوضع، معبرًا عن تعاطفه مع مانشستر سيتي فيما يتعلق بقواعد اللعب المالي النظيف. وانتقد دور النخبة المعتمدة في فرض تلك القواعد لمنع الأندية مثل سيتي وتشيلسي من المنافسة. ومع ذلك، أقر بالأضرار الكبيرة التي ستلحق بسمعة سيتي إذا ثبتت التهم الخطيرة. وطالب بتسريع العملية لإنهاء المسألة.

جيمي كاراغر، آخر محلل في هلس سبورت، أكد ضرورة حل الأزمة بأسرع وقت ممكن لحماية سمعة مانشستر سيتي. وأشار إلى أن هناك تحفظًا وتساؤلات حول الإنجازات السابقة للفريق حتى يتم حل الأمر، وحث النادي على التركيز على إنهاء المسألة بأسرع وقت ممكن.

أحدث أقدم

نموذج الاتصال

hide ads